• يقدم هذا العمل صورة واضحة جلية عن أهم المدارس بدءا بما قدمه الأب الروحي للسانيات (فردينان دي سوسير)،إذ ركزنا على أسس فكره،الثنائيات اللغوية الشهيرة التي عدت اليوم قاعدة لمختلف الدراسات ،ولأن الفكرة قد تبقى شديدة الغموض ،مصرة على انغلاقيتها أمام الطالب المجد،فيكون البسيط ؟ حاولنا قدر المستطاع أن نذلل هذه المصاعب ،وهذه المشاكل بكثرة الشواهد العلمية ،التي ارتأينا أن تختلف بين ما هو موجود في الكتاب ،وبين ما هو واقع نعيشه ، ثم تلا الفكر السوسيري حديث عن بعض المدارس التي أخذت عنه بشكل واضح ،وتأثرت به تأثرا مباشرا ،كجينيف ،وبراغ التي تميزت بالدرس الصوتي ،وكوبنهاجن التي عرفت بدراسة اللغة دراسة رياضية،تميزها عن غيرها من الدراسات اللغوية في عصرها ،ثم نختم المحور الأول بالحديث عن أشهر نظريتين (مدرستين) التوزيعية والوظيفية. أما المحور الثاني فمخصص للنحو التوليدي وتطوره ،وقد اقتصر الحديث فيه على النظرية التوليدية التحويلية في مراحلها التطورية ،الثلاثة (الكلاسيكية – النموذجية –الموسعة)،دون إغفال ما أثر فيها بالانتقاد ،وما أثرت فيه بالأسبقية ،كالنظرية الدلالية لكاتز وفودور ،التي جاءت كردة فعل على إهمال النظرية التشومسكية لأهم قضايا اللغة (الدلالة) ،والنظريتين الدلالية التوليدية والتأويلية اللتين تأثرتا بقضية التوليد والتحويل في اللغة ،فكانتا مكملتين لما جاء به تشومسكي . وخصص المحور الأخير لأحدث الاتجاهات في الدرس اللساني كتحليل الخطاب ،ولسانيات النص ،والتداولية ، بعد التعرف على نظرية ملتشوك وجولكوفسكي ،والمقامية ممثلة في نموذج كوليولي.

  •          يتناول مقرّر الأدب العربي القديم، لمستوى الأولى( ل.م.د) دراسة فنون الشّعر والنّثر العربيين بدءا من فترة ما قبل الإسلام( العصر الجاهلي)، مرورا إلى صدرالإسلام (في حياة الرّسول "ص" فالخلفاء الرّاشدين)،ثمّ العصر الأموي، فالعصر العبّاسي ( في المشرق والمغرب) وصولا،  إلى فترة العهد العثماني.كلّ ذلك وفق المحاور التي تمّ تقديمها للطّلبة

  • Ce cours est une initiation à l'informatique pour les étudiants de lettre arabe.

    Accès anonyme
Sauter Menu principalSauter Navigation

Navigation