س2 علم الإجتماع دروس في منهجية البحث الإجتماعي
( المجالات، العينات، المناهج)

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جامعة عباس لغرور-خنشلة كلية لعلوم الإجتماعية والإنسانية قسم العلوم الاجتماعية .0202مقياس منهجية البحث للسنة الثانية علم الاجتماع السداسي الثاني: الأستاذ/ عبد الواحد بروكي. يتم تعريف الطالب بمحتوى المادة والهدف منها لتمكين الطالب من معرفة أهم الإجراءات الميدانية والتقنيات المنهجية التي من شأنها مساعدته مستقبلا على إنجاز أعمال التخرج وباقي البحوث العلمية فكانت البداية من التطرق إلى أهم الإجراءات الميدانية. أولا: مجالات الدراسة: - المجال المكاني: 1 والذي من خلاله يتم التعريف بمجال الدراسة جغرافيا طبعا ذلك بعد تحديد المؤسسة التي ستجرى بها الدراسة الميدانية كأن تكون مؤسسة تعليمية: مدرسة إبتدائية ، متوسطة، ثانوية ، مركز التكوين المهني والتمهين، جامعة أو مؤسسة إنتاجية أوصناعية أو خدمية كالمستشفيات...إضافة إلى الإشارة إلى أهم الهياكل التنظيمية ومساحة المؤسسة وتاريخ إنشائها وتحديد موقعها الجغرافي بدقة من خلال ريطها بمعالم محددة تسهل على القارئ معرفة الموقع بدقة -المجال الزمني: 2 وفيه يتم الإشارة إلى المدة الزمنية التي استغرقها الباحث في الجانب الميداني بداية من الإعداد الأولي للإستمارة أو الإستبيان ثم النزول إلى الميدان وتوزيع الإستمارة على المبحوثين واستخدام أدوات منهجية أخرى كالملاحظة، المقابلة إلى جانب الإطلاع على الوثائق والسجلات إن أمكن ذلك، ثم جمع الإستمارات وتفريغ بياناتها ووضعها في جداول إحصائية، وهناك من يحدد المجال الزمني للدراسة من أول يوم تم فيه اختيار الموضوع والمشرف إلى غاية إخراج البحث في شكله النهائي. - المجال البشري: 3 وفيه يتم تحديد المجتمع الأصلي للدراسة من حيث العدد الإجمالي له، فمثلا عند دراسة موضوع بجامعة ما، فالمجتمع البشري في هذه الحالة إما يكون محصورا في العدد الإجمالي للطلبة أو الإداريين أو الأساتذة أو العمال المهنيين...فإذا كان الموضوع يتعلق بالطلبة مثلا عند دراسة موضوع محدد : كتأثير الهواتف الذكية على التحصيل الدراسي للطلبة الجامعيين. هنا عينة الدراسة تؤخذ من فئة الطلبة مع أنه يمكن الإشارة إلى الفئات الأخرى

على سبيل التوضيح لا غير. ومنه يصل الباحث إلى خطوة موالية و مهمة في الإجراءات الميدانية ألا وهي العينة . ثانيا: العينة: : - تعريف العينة 1 كثيرا ما نستخدم سلوكات في حياتنا اليومية دون أن ندري بأننا يذلك قد لجأنا إلى ما يسمى بالعينات ، فنعمد عادة إلى تذوق جزء صغير على طرف ملعقة من قدر الطعام لمعرفة طعمه ومدى جودته، فبذلك نكون قد أخذنا عينة من الطعام من أجل تعميم الحكم دون الحاجة إلى تذوق كل الطعام المطهي من أجل معرفة ما إذا كان مستساغا أم لا. فالعينة تستخدم في مجالات واسعة سواء على السلوك البشري من الناحية النفسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو غيرها، كما تستخدم في مجال الطب البيولوجيا أو في مجال البناء و التعمير مثلا تؤخذ عينات من الخرسانة إن كانت مطابقة للمعايير المعمول بها وبالتالي الحكم على المباني برمتها أنها مطابقة أم غير مطابقة من خلال عينة بسيطة و صغيرة... وقس على ذلك في الموضوعات الاجتماعية. وعليه يمكن تعريف العينة على انها :مجموعة من المفردات التي تختار لتمثيل المجتمع الأصلي نظرا لكونها تحمل صفاته المشتركة خاصة في حالة صعوبة أو استحالة دراسة الكل فالعينة عبارة عن جزء أخذ لتمثيل الكل قصد تعميم الحكم على باقي المجتمع الأصلي للدراسة و هذا هو الغرض من استخدام العينات في البحث العلمي. -خطوات اختيار العينة: 2 هناك عدة خطوات ضرورية يجب اتباعها لاختيار العينة هي كالآتي: ا- تحديد المجتمع الأصلي للدراسة: وفي هذه الخطوة تيم تحديد المجتمع الأصلي و مكوناته الأساسية تحديدا واضحا و دقيقا فإذا أراد الباحث دراسة مشكلات الطلبة في الجامعة الجزائرية مثلا ، فهل سيختار جامعات القطر الجزائري ككل أم جامعة واحدة بكل كلياتها أم كلية واحدة، إذن سيحدد إفطار العام للدراسة الميدانية والذي من خلاله سيتم جمه البيانات. ب-تشخيص أفراد المجتمع: يعتمد الباحث في ذلك على إعداد قوائم إسمية لجميع أفراد المجتمع الأصلي للدراسة كأن مثلا، فيلجأ الباحث إلى 1تكون بأسماء طلبة جامعة عباس لغرور خنشلة او جامعة الجزائر المصالح المعنية من أجل الحصول على القوائم الإسمية للطلبة و اختيار العينة المطلوبة. ج-تحديد نوع العينة : في هذه الخطوة ينتقي الباحث النموذج أو النوع المطلوب ليستخدمه والذي سيوزع الإستمارة على أفراده فإذا كان المجتمع الأصلي متجانسا في الخصائص و السمات المطلوب دراستها و التعرف عليها فأي نوع من العينات يكون وافيا وكافيا للغرض، أما إذا المجتمع متباينا و ظهرت الإختلافات فيه بشكل كبير و هذا ما يحدث في أغلب الأحيان، ففي هذه الحالة تكون العينة العشوائية أو الطبقية هي الأفضل في التمثيل

لكونها تعطي فرصا متكافئة بين المبحوثين كما يشترط فيها أن يكون العدد كبيرا كي يغطي كل الشرائح المختلفة في المجتمع الأصلي للدراسة. د- تحديد حجم العينة أو الوحدات: هنا يحدد الباحث العدد المطلوب من الأفراد المبحوثين والذي في الأغلب لا يقل عن : فرد فيكون حجم العينة كالآتي 12222كأن يكون حجم المجتمع الأصلي ℅12 مفردة هذا كـأدنى حد ممكن قبوله إذا كانت العينة المختارة عينة 1222 ‗12×12222 عشوائية 122 هذا فيما يتعلق بخطوات إختيار العينة إلا أنه على الرغم من ذلك توجد عينات أخرى لا تحتاج إلى كل هذه الخطوات كالعينة العنقودية وكرة الثلج ففي هذه الأخيرة لا نحتاج إلى تحديد المجتمع الأصلي للدراسة لكونه مجهولا أصلا فالباحث فيه يبدأ من حالة أو حالتين على الأكثر ثم تقوده تلك الحالات المتحصل عليها إلى حالات أخرى وهكذا إلى أن يصل إلى العدد المطلوب الفرق بين العينة والمعاينة:  تشير العينة في أغلب الأحيان إلى عدد المفردات التي تنتقى من المجتمع الأصلي لتمثله في حين أن المعاينة عبارة أسلوب متبع في الفحص، الملاحظة و المراقبة الميدانية إضافة إلى التوجيه هذا هو الفرق الجوهري بينهما. كذلك يمكن أن تأتي المعاينة بعد أخذ العينة كأن نقول أخذ الطبيب عينة من دم المفحوص ليعاينها، فالمعاينة أيضا تشمل العينة. -أنواع العينات: 3 يمكن الإشارة إلى أهم أنواع العينات المستخدمة في البحوث الاجتماعية وباقي البحوث العلمية الأخرى لكونها لا تقتصر على مجال دون غيره، فنجدها في الطب البيولوجيا، الفيزياء، الكيمياء، الاقتصاد، وعلم الاجتماع وباقي الفروع العلمية الأخرى... سيتم التطرق إلى بعض أنواع العينات المستخدمة في البحث الاجتماعي أهمها: - العينة العشوائية البسيطة: 1 عن طريق استخدام هذا النوع من العينات فالباحث يعطي فرصا متكافئة لكل فرد من أفراد المجتمع الأصلي في الظهور أوضمن العينة المختارة، حيث تتم هذه العينة بإحدى الطريقتين: أ- القرعة والسحب: و فيها يقوم الباحث بوضع الأسماء على قصاصات متساوية الحجم موحدة اللون تلف وتوضع داخل كيس أو صندوق تخلط جيدا، ثم تبدأ عملية السحب واحدة واحدة إلى أن نصل إلى العدد كما هو الحال في قرعة الحج والعمرة 1222 مفردة من 122المطلوب سحبه كأن يكون مثلا وبعض ألعاب اليناصيب.

ب-جداول الأرقام العشوائية: هي سلسلة من الأرقام الأفقية و العمودية المدرجة ضمن جدول محدد، و أشهر هذه الجداول: جدول كونديال، ثم يقوم الباحث بتحديد طريقة للمرور على الأرقام بخط مستقيم مائل أو أفقي أو عمودي أو منحني، ثم يقوم بالتأشير على الأرقام المختارة التي مر عليها الخط واحتسابها و من ثم العودة إلى القوائم الإسمية المرقمة حسب ذلك وتوزيع الإستمارة بناء على ذلك. - العينة العشوائية المنتظمة: 0 يكون اختيار الوحدات فيها على أساس تقسيم حجم المجتمع الأصلي على حجم العينة المطلوب L = Nوالناتج على ذلك يسمى بالمفردة اللامية وهي كالآتي: n وهي عبارة عن مسافة محددة ومنتظمة على أساسها تتحدد كل المفردات التي تمثل عينة مفردة نقوم 152 و كانت العينة المطلوبة هي 0222الدراسة فإذا كان حجم المجتمع الأصلي 02 ₌ 0222 بقسمة 152 هي المفردة اللامية والتي تمثل المسافة المنتظمة في انتقاء مفردات العينة، فيكون 22 5 (ولتكن 02و1 ) إختيار المفردات كالآتي: المفردة الأولى محصورة بين 55 =02+05المفردة الثالثة: ،05=02+5وبناء على ذلك تكون المفردة الثانية: 55=02+55، المفردة الخامسة:55=02+55المفردة الرابعة: 105=02+125، المفردة السابعة: 125=02+55المفردة السادسة: وهكذا إلى أن نصل 155=02+ 155، المفردة التاسعة155=02+105المفردة الثامنة: . 0855 فنكون: 152إلى المفردة الأخيرة رقم:
- العينة الطبقية البسيطة : 3 يقسم فيها مجتمع الدراسة إلى شرائح أو طبقات ويؤخذ عدد متساوي من كل الطبقات على الرغم من إختلاف حجم كل طبقة عن الطبقات الأخرى وليكن حجم العينة المطلوب هو: مفردة ولدينا خمس طبقات من كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية هي كالآتي: 522 ، علوم الإعلام و 122، علم النفس:122، تاريخ122، فلسفة:122علم الاجتماع: يمثل حجم العينة المطلوب، 522 فيكون المجموع 122الإتصال: فهنا غي العينة الطبقية البسيطة يكون العدد متساويا بين كل الطبقات دون مراعاة الإختلاف بينها من حيث الحجم، فإذا زاد عدد الطبقات على ذلك، نقسم حجم العينة على عدد

الطبقات فنتحصل على العدد الذي يؤخذ من كل طبقة، فإذا كان المجتمع الأصلي قسما واحدا أو تخصصا واحدا، فتحدد الطبقات من خلال الإشارة الإشارة إلى المستويات مثلا: أولى، ثانية، ثالثة، أولى ماستير ثانية ماستير ... وهكذا يتم تحديد العينة بناء على ذلك. - العينة الطبقية التناسبية أو الحصصية: 4 هي نوع من أنواع العينات التي ترتكز أيضا على تقسيم المجتمع الأصلي إلى شرائح أو فئات أو طبقات مهنية، إجتماعية، تعليمية... وفيها يتناسب حجم كل طبقة مع الحجم الإجمالي للطبقات بحيث يراعى فيها الإختلاف بين حجم الطبقات، فإذا كان مثلا حجم المجتمع الأصلي فردا موزعين على خمس طبقات : 02222 ، أعمال حرة 0522، أساتذة0222 ، ربات بيوت: 5222الطلبة: مفردة، نقوم 402 فردا، أردنا أخذ 02222 المجموع الإجمالي 5522،الموظفون:5222 5 ÷02222 بالعملية الآتية: 22=5 2 .102 =52 ÷ 5222 الطلبة: .52 = 52÷0522الأساتذة: .52= 52÷ 5222 أعمال حرة: .82 = 52÷5522 المزظفون: 52 =52÷0222 ربات بيوت: 02222 522 الملاحظ أن في العينة الحصصية يراعى حجم كل طبقة وما يتناسب معه في تمثيله لذلك مثلا ما أخذ من حجم طبقة الطلبة هو ضعف ما أخذ من طبقة ربات البيوت. : - العينة العرضية 5 يكون الإختيار في هذا النوع من العينات سهلا بالمقارنة بالأنواع الأخرى من العينات، إذ يعمد الباحث إلى اختيار عدد من الأفراد الذين يستطيع العثور عليهم في مكان و زمان محددين بشكل عرضي كأن يذهب الباحث إلى المكتبة مثلا و يبدأ بتوزيع الإستمارة على من يجدهم أمامه مباشرة دون اللجوء إلى استخدام القائمة الإسمية كما هو الحال في العينة العشوائية. فقد يلجأ كثير من الباحثين إلى استخدام هذا النوع نظرا لسهولتها أو لكون الوقت المحدد للبحث ضيقا، لكن بالرغم من سهولتها إلا أن هناك بعض السلبيات منها أن العينة هنا لا تمثل المجتمع الأصلي تمثيلا صادقا، فقد يجد الباحث أن أفراد العينة المختارة لا تمثل سوى شريحة أو فئة واحدة كأن يجد مثلا طلبة مستوى واحد فقط وهذا يكون على حساب المستويات الأخرى.

: - العينة العمدية(القصديةأو الغرضية) 6 وتسمى أيضا بالعينة القصدية أو الغرضية، فالإختيار فيها قصديا ولا مجال للعشوائية فيها كإختيار الطلبة الذين تفوق معدلاتهم جيد جدا من أجل معرفة العوامل التي تؤدي إلى تفوقهم دون غيرهم، أو الذين يقرؤون الجرائد اليومية بشكل منتظم كجريدة الشروق أو الخبر... وفيها تكون العينة محددة سلفا كأن نذهب إلى مصلحة المعنية برصد علامات الطلبة فنحصل مباشرة على أسماء الطلبة المتفوقين وأحيانا قد يعدون على الأصابع خاصة إذا كانت .02/15الفئة المطلوبة للدراسة معدلاتها تفوق ثالثا: المناهج : يشار إلى المنهج على أنه الطريق الواضح والبين أو المسلك المستقيم هذا عن المدلول اللغوي وعليه يمكن تعريف المنهج إصطلاحا: إنه فن التنظيم السليم للسلسلة من الأفكار و القواعد التي تهيمن على سير العقل وتؤدي إلى اكتشاف الحقائق وتحدد عملياته والتي تقود إلى نتيجة معلومة. : - المنهج الوصفي 1 الذي يهتم بتصور الوضع الراهن وتحديد العلاقات بين الظواهر والإتجاهات التي تسير في طريق النمو أو التطور و التغير و انطلاقا من ذلك يمكن وضع التنبؤات عن الوضاع المقبلة. فيتبع الباحثون في ذلك على اتباع الخطوات الآتية: - فحص الموقف والذي يعتبر مشكلة بعناية تامة. - تحديد المشكلة و فرض الفروض. - اختيار عينة من المفحوصين. - تنظيم طرائق جمع المعلومات و البيانات. - اختيار أدوات جمع المعلومات( القيام بالملاحظة المنظمة) . - وصف نتائج الملاحظة بصورة محددة ودقيقة. - تحليل النتائج وكتابة تقرير واف وكاف بلغة سهلة ومفهومة. وهناك بعض المناهج تدرج ضمن المنهج الوصفي منها: : - المنهج المسحي 1-1 أ-تعريفه: المسح في اللغة يعني تمرير اليد على الشيء، وقد يشير إلى إلقاء نظرة شاملة و فاحصة على موضوع الدراسة قصد فهمه و إدراك مختلف جوانبه

كما يشير إصطلاحا: أنه تجميع منظم للبيانات المتعلقة بمؤسسة إدارية أو علمية أو إجتماعية أو ثقافية كالمكتبات، المدارس بمختلف اطوارها، الجامعات، المستشفيات...و أنشطتها المختلفة، عملياتها، إجراءاتها، موظفوها، خدماتها المختلفة، خلال فترة زمنية محددة. ويمكن أيضا أن يعرف على أنه: البحث الذي يهدف إلى وصف الظاهرة المدروسة أو تحديد المشكلة، أو تبرير الظروف الممارسات، أو التقييم و المقارنة أو التعرف على ما يعمله الآخرون في التعامل مع الحالات المماثلة من أجل وضع الخطط المستقبلية. فالوظيفة الأساسية للدراسات المسحية هي جمع المعلومات التي يمكن فيما بعد تحليلها وتفسيرها ومن ثم الخروج باستنتاجات. ب-أنواعه:هناك عدة أنواع للمنه ج المسحي أهمها: -المسح التعليمي أو المدرسي: يدرس الميدان التربوي بكل ابعاده المختلفة: المعلم، التلاميذ، الوسائل و الأهداف، المناج التعليمية من أجل تطوير العملية التربوية ووضع الخطط المناسبة لذلك. - المسح الاجتماعي: يعتبر من أشهر أنواع المسح و اكثرها استخداما في الدراسات الوصفية خاصة وأنه يوفر الكثير من البيانات و المعلومات حول الموضوع المدروس مثل دراسات السكان وتقاليدهم، اتجاهاتهم وانشغالاتهم الإقتصادية، الثقافيةو السياسية... - مسح الرأي العام: تتعلق دراسات الرأي العام بمسح آرائه، أفكاره، ميولاته و معتقداته، حيث تساعد في الحصول على معلومات و بيانات ضرورية لي عملية تخطيط كما تساعد في اتخاذ القرارات المناسبةن سياسيا، إجتماعيا و اقتصاديا... - مسح السوق: يهتم بالنواحي التجارية مثل درجة الإستهلاك أو القبول لمنتوج ما أو خدمة ما، مثل استخدام الطلبة لوسائل النقل الخاصة . ... ، وهناك تصنيفات أخرى للمسح حسب المجال: كمسح التعداد، مسح العينات والتصنيف وفق العينة: كالمسح العام للمجتمع الحصر الشامل، م المسح بالعينة. التصنيف حسب البعد الزمني: كالمسوح الطولية، والعرضية. التصنيف حسب الهدف: كالمسح الوصفي، المسح الإرتباطي، التطوري و التنبؤي. خطوات منهج المسح:  - وضع خطة بحث تبدأ بسؤال يعتقد الباحث بأن أفضل إجابة له تتم باستخدام منهج المسح وهو سؤال يتعلق عادة بسلوك يمكن الحصول على بيانات عنه عن طرق التقرير الذاتي كما لابد من تحديد مجتمع الدراسة وأسلوب جمع البيانات. - المعاينة وفيها يتم تحديد حجم العينة وأسلوب المعاينة للتمكن من التعميم - بناء الأدوات المنهجية لجمع البيانات وتتمثل في الإستبيان والمقابلة.

- إجراءات الدراسة المسحية وفيها يتم التحقق ميدانيا من صلاحية أدوات الدراسة وطرق تطبيقها. - معالجة البيانات وتتضمن ترميز البيانات و التحليل الإحصائي وتفسير النتائج وإعداد التقرير النهائي. يتحدد مجال الدراسة المسحية و عمقها بطبيعة المشكلة المدروسة، فمجالها قد يكون واسعا يمتد على إقليم جغرافي واسع يشمل عدة دول وقد يكون مؤسسة أو شريحة إدارية أو إجتماعية أو تربوية في مدينة او منطقة واحدة، وقد تجمع البييانات من الأفراد فردا فردا. اما عن الدوات المنهجية الأكثر استخداما في المنهج المسحي هي: الإستبيان والمقابلة ج- المجالات التي يعالجها منهج المسح: الإدارة والقوانين: ا- الأساس القانوني أو التنظيمي لكيان المجتمع المحلي وإدارته القائمة. ب-كيفية تحديد الحقوق والواجبات، وعلاقة الهيئات و المؤسسات المختلفة بالقوانين واللوائح و التعليمات المحلية. ج- التنظيمات السياسية الموجودة و الجماعات و الشخصيات التي تسيطر عليها. د- القوانين التي تستخدم في جباية الضرائب و زيادتها. ه- طبيعة الخدمات التي تقدمها الهيئات الحكومية و نوعها و حدودها. - الظروف الاقتصادية و الجغرافية: 1 أ- تأثير جغرافية المنطقة في النقل و المواصلات والاعمال و المهن والصحةو قيمة الأرض وتوزيع السكان. ب-النشاطات الاقتصادية المختلفة التي توجد في المجتمع الممسوح. ج- الأحوال الاقتصادية لأفراد المجتمع. - الخصائص الاجتماعية والثقافية: 2 أ- علاقة المجتمع المحلي بالمجتمعات الأخرى في المنطقة الواحدة. ب-طبيعة المجتمع المحلي و تماسكه، الصراعات الطبقية و العنصرية و الدينية. ج-النشاطات و الخدمات الثقافية الموجودة مثل المكتبات، المتاحف، ووسائل الترفيه. د- الأمراض الإجتماعيةالموجودة مثل: الجرائم، التسول. - السكان: 3 أ-تكوين السكان من حيث السن ،الجنس، اللون، القومية، الدين، الحرف و الميول...

ب-حركة السكان وزيادتهم أو نقصانهم، الحجم أسباب الحركة، معدلات الوفيات و المواليد، الأمراض. ب:أهداف منهج المسح: - وصف ما يجري والحصول على حقائق ذات علاقة بموضوع ما، مؤسسة، إدارة أو مجتمع محدد. - تحديد و تشخيص المجالات التي تحتوي على مشاكل والتي تحتاج إلى إدخال تحسينات أو تعديلات عليها. - تستخدم الدراسات المسحية للتنبؤ بالمتغيرات المستقبلية، فضلا عن إيضاحها للتحولات والتغيرات الماضية. بعبارة أخرى نستطيع تحديد أهداف الدراسة المسحية بأنها تبرير الأوضاع والنشطة الموجودة في مجتمع المسح المعني والوصول إلى خطط أفضل لذلك المجتمع بغية تحسين الأداء فيها، كذلك تحديد كفاءة و قدرة الشكل أو الوضع القائم للهيكل أو المؤسسة... عن طريق مقارنته بمستويات و معايير تم اختيارها وإعدادها. أهم مزايا وعيوب منهج المسح:  *المزايا: - يستخدم لدراسة المشكلات في البيئة الطبيعية لها. - يساعد في دراسة العلاقات السببية بين الظواهر و الأنشطة المختلفة مثل دراسة علاقة التدخين بالسرطان و علاقة المستوى الثقافي باستخدام المكتبة. - جمع معلومات و بيانات تفصيلية عن المؤسسات أو الوحدات الإدارية أو الاجتماعية أو التعليمية أو الثقافية أو منطقة جغرافية. - سهولة جمع البيانات من كم كبير من المفردات. - تعد التكلفة المادية لمنهج المسح مقبولة مقارنة بالمعلومات التي يمدنا بها. - يتيح استخدام العديد من الأساليب و المعاملات الإحصائية في تحليل البيانات. - تبرير الأوضاع والأنشطة الموجودة في مجتمع المسح. *العيوب: - لا يمكن التحكم في المتغيرات المستقلة كما يحدث في التجارب. - قد يؤدي استخدام كلمات غير مناسبة في الإستبيان او الترتيب غير المناسب للأسئلة الوصول إلى نتائج متحيزة. - قد يتضمن المسح مبحوثين لا تنطبق عليهم خصائص العينة. - بعض أنواع المسوح تواجه صعوبات في تطبيقها مثل الإستبيان الهاتفي أو البريدي أو عبر الأنترنيت

- منهج دراسة الحالة: 2-1 هم المنهج الذي على أساسه يتم اختيار وحدة إدارية أو إجتماعية واحدة كأن تكون مدرسة أو مكتبة واحدة أو قسما واحدا من أقسامها أو فردا واحدا أو جماعة واحدة من الأشخاص، اسرة واحدة، صف طلابي واحد، مجموعة واحدة من الموظفين في قسم إداري من الإدارات... وجمع المعلومات التفصيلية عن كل جوانب أنشطتها و صفاتها فقد تدرس حالة شخص واحد مدمن على المخدرات لغرض معرفة كل تفاصيل حياته و تاريخه، أو تدرس عائلة واحدة بشكل مفصل و معرفة كل ما يتعلق بنشاطها و حركتها و هكذا... وعلى هذا الأساس يمكن استخدام منهج دراسة الحالة كوسيلة لجمع البيانات و المعلومات في دراسة وصفية وكذلك يمكن تعميم نتائجها على الحالات الخرى المشابهة لها شريطة أن تكون الحالة ممثلة للمجتمع الذي أخذت منه من اجل تعميم الحكم عليه. كما يطلق على منهج دراسة الحالة منهج السيرة الذاتية أو منهج تاريخ الحالة و هي إحدى الطرائق المستخدمة في التشخيص و العلاج، إضافة إلى التاريخ الشخصي للحياة و الذي يعتمد أساسا على المفحوص وما يقدمه من معلومات شخصية عن مشاعره وانفعالاته، ميوله و اتجاهاته ويكون ذلك كدعم لتاريخ الحالة *تشير دراسة الحالة إلى أربع جوانب: - أنها إحدى الدراسات الوصفية. 1 - تستخدم لاختبار فرضية أو مجموعة فرضيات. 0 - من الضروري التأكيد على الحالة أو الحالات الأخرى المشابهة لها التي 0 يفترض تعميم الحكم عليها. - التأكيد على الموضوعية والإبتعاد عن الذاتية في اختيار الحالة وفي جمع 5 المعلومات اللازمة ومن ثم تحليلها وتفسيرها. : أهمية دراسة الحالة  يمكن الإشارة إلى أهمية دراسة الحالة من جوانب عدة أهمها: - تمكن الباحث من استيعاب الموضوع بشكل واضح، من خلال تناوله بشكل متكامل ومتعمق تتضح فيه كل الأسباب والمشاكل. - تهتم دراسة الحالة بإظهار الحالة المدروسة أو المبحوثة في زمنها الحالي كذا التنبؤات المستقبلية لها. - تركز على دراسة السلوك البشري في المؤسسة المعنية بالبحث وتعمل على معالجة مشاكله وتقويم انحرافاته من خلال النتائج المتوصل إليها. - تمكن الجهة المبحوثة والأشخاص القائمين عليها من تجاوز المخاوف و - القلق على مؤسساتهم من خلال تشخيص واستيعاب عناصر الضعف الموجودة والمؤثرة على سير العمل.

خطوات دراسة الحالة:  على الرغم من أن خطوات إعداد البحث العلمي صالحة الإستخدام لكل مناهج البحث العلمي و أساليبه إلا أنه يجري التأكيد على بعض الخطوات في هذا المنهجأهمها: - تحديد الحالة أو المشكلة المراد دراستها. - جمع البيانات الأولية و الضرورية لفهم الحالة. - صياغة الفرضية أو الفرضيات التي تعطي التفسيرات المنطقية والمحتملة لمشكلة البحث. - تحليل البيانات و تفسيرها و الإستنتاجات المتوصل إليها وكتابة التقرير النهائي. *أدوات جمع المعلومات في دراسة الحالة: - الملاحظة المتعمقة، حيث يحتاج الباحث إلى وجوده و بقائه مع الحالة لأوقات كافية وذلك من أجل تسجيل الملاحظات في حينها بشكل منظم. - المقابلة الشخصية والتشخيصية فالباحث قد يحتاج إلى الحصول على المعلومات بشكل مباشر عن الحالات المبحوثة بمقابلة الشخص أو الأشخاص الذين يمثلون وحدة الحالة وجها لوجه وتوجيه الإستفسارات لهم، من أجل الحصول على إجابات و معلومات تفصيلية مع تسجيل الإنطباعات وردود الفعل. - الوثائق والسجلات المكتوبة سواء كانت سجلات رسمية أو وثائق شخصية أو إحصائية تفيد الباحث في تسليط الضواء على الحالة المبحوثة، وقد تكمل هذه الوثائق المعلومات التي يتحصل عليها من المقابلات. - الإستبيان والذي قد يلجأ إليه الباحث لتدعيم المعلومات التي يحصل عليها من استخدام المقابلة والوثائق والسجلات، و أيضا في الخالات التي قد يتعذر فيها إجراء المقابلات الشخصية. مزايا و عيوب منهج دراسة الحالة:  أهم المزايا: -يستطيع الباحث تقديم دراسة شاملة متكاملة عن الحالة موضوع الدراسة - قد لا تحتاج إلى جهد التنقل أو الإنتظار الطويل - النفوذ إلى أعماق الحالة المدروسة -بيانات الحالة قد تأتي من مصادر متعددة . أهم العيوب:

- أن العينة التي تم اختيارها قد لا تمثل المجتمع الأصلي. - قد يشك في صحة البيانات المجمعة، حيث قد تعطي العينة المختارة صورة غير واضحة تميل إلى إرضاء الباحث. - قد لا تعتبر هذه الطريقة عملية بشكل كامل إذا ما أدخلنا عنصر الذاتية و الحكم الشخصي. - المنهج التجريبي: 2 هناك عدة تعريفات الخاصة بالمنهج التجريبي منها: أنه تغيير متعمد و مضبوط للشروط المحددة لواقعة معينة و ملاحظة التغيرات الناتجة عن ذلك وتفسيرها. وبعبارة أخرى يشير إلى الطريقة التي يقوم بها الباحث بتحديد مختلف الظروف و المتغيرات التي تظهر في التحري عن المعلومات التي تخص ظاهرة ما وكذا السيطرة والتحكم فيها. يقوم الباحث بتطويع المتغيرات و خاصة المستقلة منها الموجودة في مشكلة البحث و فرضياته بهدف معرفة تأثيرها على المتغيرات التابعة ومن ثم محاولة قياسها. و على هذا الأساس فالبحوث التجريبية تقوم في المختبرات. *خطوات المنهج التجريبي: - التعرف على المشكلة وتحديد معالمها. 1 - صياغة الفرضيات و ما يترتب عنها. 2 - وضع تصميم تجريبي يحتوي على جميع النتائج، علاقتها و شروطها ويتطلب 3 ذلك: إختيار عينة تمثل مجتمعا معينا أو جزء من مادة معينة. – - تصنيف المفحوصين في مجموعات متجانسة. - تحديد العوامل غير التجريبية و ضبطها. - تحديد وسائل و متطلبات لقياس نتائج الدراسة(التجربة) و التأكد من صحتها. - القيام باختبارات أولية استطلاعية بغية استكمال النقائص الموجودة في الوسائل. - تعيين مكان التجربة والفترة التي تستغرقها. - القيام بالتجربة. 4 . -تطبيق اختبار دلالة مناسبة لتحديد مدى الثقة في نتائج التجربة 5 سمات المنهج التجريبي:  في المنهج التجريبي يقوم الباحث بدراسة متغيرات الظاهرة في المختبر او في مكان الدراسة لمعرفة العلاقة السببية بين المتغيرات مثلان وقد يضيف متغيرا ثالثا إذا تطلب الأمر، كأن يكون هناك طفلان يلعبان بلعبة واحدة وهما في العمر نفسه، وقد نضيف قطعتان نقديتان مختلفتان، لكنهما بالحجم نفسه، فأي تبديل يحدث يرد على العنصر الجديد الذي اضيف وهو

ما يمكن أن نطلق عليه بالمتغير المستقل، أما ردود الفعل من الطفلين او السلوك الناتج على ذلك فهو المتغير التابع . ففي المنهج التجريبي يشار إلى ثلاثة جوانب: - استخدام التجربة. 1 . - ملاحظة نتائج وآثار التجربة 2 - ضبط إجراءات التجربة للتأكد من عدم وجود عوامل أخرى غير المتغير 3 المستقل من شأنها أن تؤثر على التجربة. ضبط التجربة:  عندما يسعى الباحث إلى اكتشاف العلاقات السببية، فدوره لا يقف عند مجرد إبراز المتغير المستقل وضبط طريقة ظهوره فحسب، وإنما يجب عليه أن يتعرف على المتغيرات و العوامل الأخرى التي من شأنها أن تؤثر على المتغير التابع ويثبها، لكن كيف يستطيع تحديد المتغيرات التي تؤثر في المتغير التابع؟
فقد تشير الخبرة السابقة ببعض الظواهر و التحليل الدقيق للمشكلة بعض الدلائل كما أن الفحص الشامل لجميع البحوث التي عالجت الموضوع نفسه(المتغير التابع)يعطيه معلومات عن العوامل التي وجدها غيره من الباحثين أنها تؤثر فيه، فكل باحث يكشف مزيدا من المعلومات التي تسهل الفهم أكثر للظواهر، فإن نتائج الدراسات السابقة تمد الباحث بأغنى مصدر للمعلومات عن المتغيرات التي يجب عليه ضبطها في التجربة. العوامل التي يجب ضبطها:  - متغيرات المجتمع الأصلي: بينما يكون ، قد يبدو أحيانا أن التغير في المتغير المستقل يؤدي إلى أثر في المتغير التابع ذلك راجع إلى خاصية معينة في المفحوصين المشتركين في التجربة مثلا في تجربة القراءة لدى التلاميذ، فإذا حصل التلاميذ الذين تعلموا بالطريقة(أ) على درجات اعلى من التلاميذ الذين تعلموا بالطريقة(ب)، ففي هذه الحالة لا يمكن أن نرجع سبب التفوق لدى المجموعة الأولى إلى الطريقة المستخدمة في اختبار القراءة لماذ؟ ربما يكون تلاميذ المجموعة الأولى ينتمون إلى اسر غنية و متميزة ثقافيا يلقون الإهتمام والرعاية الجيدة، حيث أعطوا خبرات كثيرة لأبنائهم، بينما تلاميذ المجموعة الثانية ينتمون على أسر فقيرة إنصب اهتمامهم على طلب القوت هم وأبناؤهم وبالتالي أهملوا جانب مساعدة ودعم أبنائهم في القراءة والكتابة لذلك كانت درجاتهم في اختبار القراءة اقل من التلاميذ الآخرين، لذلك على الباحث أن يراعي هذه العوامل المتداخلة في أي اختبار. - الإجراءات التجريبية: قد تؤثر الإجراءات التجريبية نفسها في المتغير التابع، فلو افترض ان باحثا أراد أن يحدد أي الطريقتين تؤدي إلى إتقان افضل في تعلم الكسور: طريقة التدريب أم طريقة الفهم، فقد يأخذ احتياطاته في اختبار المجموعتين المتماثلتين في جميع النواحي، بحيث لا يمكن أن يؤثر

تباين خصائصهم في نتائج التجربة، لكن إذا فشل في ضبط الإجراءات التجريبية، فإن الإختلافات فيها قد تؤثر في اتقان المفحوصين للكسور، فإذا لم يقدم للمجموعتين القدر الكافي من الممارسة او توزيعها، أو لم يقدم لهما دروسا متساوية ولم يستخدم اختبارات إتقان الكسور لتقوم طريقتي التعلم بالكفاءة نفسها، ولم يعط للمجموعتين الوقت نفسه اللازم لإجراء الإختبار، فإن هذه الفروق في الإجراءات التجريبية قد تؤثر في مقدار تحصيل المجموعتين، كما أن طول التجربة يؤدي حتما إلى فروق في النتائج، إذ من المحتمل أن تؤدي طريقة التدريب إلى تحسن اكثر من طريقة الفهم في فترة زمنية قصيرة، بينما تكشف عن تدني أكثر خلال فترة زمنية أطول... -المؤثرات الخارجية: قد يكون لبعض المؤثرات الخارجية التي تطرأ على الموقف تأثير على المتغير التابع ففي تجربة الحساب مثلا قد يتم تعليم تلاميذ في حجرة اكثر ضوضاء أو في وقت أقل ملاءمة، بخلاف المجموعة الأخرى، وقد يكون مدرس إحدى المجموعتين أكثر كفاء من مدرس المجموعة الأخرى، كل هذه عبارة عن مؤثرات خارجية من شانها أن تؤثر في مردود التلاميذ و مستوى التحصيل لديهم، لذلك يسعى الباحث لضبط المتغيرات بغية تحقيق الأهداف. ضبط المتغيرات:  - التحكم الفيزيقي: 1 قد تستخدم طرائق متعددة في التحكم الفيزيقي منها إخضاع جميع المفحوصين للدرجة نفسها من التعرض للمتغير المستقل، وضبط المتغيرات غير التجريبية التي تؤثر في المتغير التابع، و لتحقيق ذلك قد يلجأ الباحث إلى استخدام حجرة عازلة للصوت أو الضوء كي يتمكن من عزل المتغيرات غير المطلوبة، لمعرفة السلوك الإنساني من خلال توفير بعض الشروط الفيزيقية واثرها على مردودية العمال كما حدث ذلك في دراسة إلتون مايو في مصانع هاوثورن للأسلاك الكهربائية، حيث تم عزل مجموعة من العاملات داخل حجرة معزولة عن كل العمال الآخرين من أجل معرفة ما إذا كانت الظروف الفيزيقية وحدها هي المؤثر في مردودية العمال أم هناك ظروف أخرى يمكن أن تؤثر في ذلك، فتوصل إلى أنه توجد عوامل أخرى تتحكم في ذلك وهي العلاقات الإنسانية وكيف تؤثر على علاقات العمل أو التنظيم الرسمي للعمل.
- التحكم الإنتقائي: 2 قد يحقق الباحث ضبط المتغيرات عن طريق إختيار المواد المستخدمة في التجربة على سبيل المثال في دراسة تختص بمقدار الوقت اللازم لتذكر مواد ذات أطوال مختلفة، فقد يؤثر شيئا آخر غيرالطول في الوقت اللازم التعلم مثلا صعوبة القوائم القصيرة، فإن هذا الشرط قد يؤثر في كمية الوقت الكافي للتعلم والإتقان، لذلك فالمجرب هنا يضبط عامل الصعوبة غير المطلوب في التجربة باختيار وحدات التعلم القصيرة و الطويلة بحيث تكون متساوية في مستوى الصعوبة.

أما في بعض الحالات لا يمكن إجراء تجارب معملية يتم فيها معالجة الظروف الفيزيقية لكي نلاحظ آثارها على الإنسان ونتيجة لذلك لا بد للباحث أن يحاول توفير ضبط المتغيرات عن طريق انتقاء البيانات اللازمة، فمثلا لا يمكن أن يسمح بدراسة متغيرات معينة لنرى ما إذا كانت تؤدي إلى الإنتحار أو إلى جرائم الأحداث، وإنما يمكن إختيار البيانات الأولية من سجلات المؤسسات والهيئات الحكومية التي قد تمد الباحث بالمعلومات اللازمة لدراسة العوامل التي تساهم في إيجاد مثل هذا السلوك، فنوعية الضبط تعتمد على دقة التقارير واكتمالها. -التحكم الإحصائي: 3 حينما لا يسهل خضوع المتغيرات للتحكم الفيزيقي و التحكم الإنتقائي فإنه يمكن ضبطها بالطرق الإحصائية، لنفرض أن (أ)،(ب)و(ج) ثلاثة متغيرات تؤثر على المتغير التابع (س) في آن واحد فإذا توصلنا إلى معرفة العلاقة بين: (أ)و (س) فقط، فإن النتائج تكون خادعة لكون المتغير (أ) في جزء منه نتاج لتفاعل (ب) و(ج) لذلك لا بد من إيجاد طرق معينة لتثبيت المتغيرين: (ب)و (ج) كي يسهل تحديد العلاقة الدقيقة بين: (أ)و (س). مزايا وعيوب المنهج التجريبي:  المزايا: - يسمح بتكرار الملاحظات تحت شروط واحدة عمليا. - يمكن الملاحظ من أن يغير في شرط واحد فقط في الوقت نفسه ويبقي على باقي الشروط الأخرى ثابتة بدرجة كبيرة مما يسمح بتحليل علاقة السبب والنتيجة. - يعد المنهج الوحيد المتغيرات الخارجية التي من شأنها أن تؤثر في المتغير التابع بالتالي تؤثر على النتائج. - يعد منهجا مرنا من خلاله يمكن التكيف مع حالات كثيرة ومتنوعة. العيوب: - التجريب يتم على عينة واحدة وصغيرة وبالتالي يصعب على الباحث تعميم النتائح على حالات أخرى. - من الصعب التحكم في جميع ظروف الموقف التجريبي، خاصة وأن هناك عوامل سببية كثيرة في المجالات الاجتماعية والإنسانية التي من الصعب ضبطها. - يعتبر بعض الدارسين أن الباحث نفسه يمثل متغيرا ثالثا يضاف إلى المتغيرين المستقل والتابع. - فقدان عنصر التشابه التام في الظواهر الاجتماعية والإنسانية على خلاف الظواهر في العلوم الطبيعية.

- هناك الكثير من العادات، التقاليد و القيم التي تقف عقبة أمام إخضاع الكائنات الإنسانية للتجريب. *قائمة المراجع: - ي ب فان دالين، (ت:محمد نبيل نوفل وآخرون)، مناهج البحث في التربية وعلم النفس . - عامر قنديلجي، البحث العلمي واستخدام مصادر المعلومات التقليدية و الإلكترونية. - أحمد بدر، أصول البحث العلمي و مناهجه. - جودت عزت عطوي، أساليب البحث العلمي. -وجيه محجوب ، أصول البحث العلمي و مناهجه. - ربحي مصطفى عليان و عثمان محمد غنيم، مناهج وأساليب البحث العلمي. -عبد الرحمان العيسوي، مناهج البحث العلمي. - عبد الرحمن بدوي، مناهج البحث العلمي. - علي عبد المعطي محمد، رؤية معاصرة في علم المناهج. - محمود زيدان، الإستقراء و المنهج العلمي. - ماهر عبد القادر، المنطق و مناهج البحث. -An Introduction to Social Research. doby, Jhon T

مدارس و مناهج : أعمال موجهة، للسداسي الثاني للسنة أولى علوم إجتماعية: عناوين البحوث المدرسة الوضعية المحدثة: 
- التعريف بها وتاريخ نشاتها -أهم روادها. -القواعد المنهجية الإسترشادية. -النموذج التصوري لها. -مراحل التحليل. -نسق التفسير. -الأدوات المنهجية المستخدمة. -أهم الإنتقادات الموجهة لها. بعض الأسئلة الموجهة اثناء إلقاء البحث:  س- بناء على ما تقدم من عناصر البحث على ماذا يحتوي أسلوب التحليل؟ ج- يحتوي أسلوب التحليل على: - النموذج التصوري. - مراحل التحليل. - نسق التفسير.
المدرسة البنائية:  - التعريف بها وتاريخ نشاتها - أهم روادها. - القواعد المنهجية الإسترشادية. - النموذج التصوري لها. - مراحل التحليل. - نسق التفسير. - الأدوات المنهجية المستخدمة. - أهم الإنتقادات الموجهة لها. بعض الأسئلة الموجهة اثناء إلقاء البحث: - س- في أي مجال بدأت البنائية كمدرسة أو كتيار منهجي؟ ج- بدأت في اللسانيات بدراسة فقه اللغة من خلال النظر إلى العناصر اللغوية باعتبارها أجزاء لا يمكن فهمها إلا من خلال البنية اللغوية.

س- ماهي القواعد المنهجية الإسترشادية التي أضافتها البنائية على الوضعية ؟ ج- - النظرة الكلية للمجتمع. 1 - الإستقلال الترابطي من خلال أن الأجزاء المكونة للمجتمع تكون مستقلة 2 و في الوقت نفسه مترابطة في بناء موحد. المدرسة الوظيفية:  - التعريف بها وتاريخ نشاتها - أهم روادها. - القواعد المنهجية الإسترشادية. - النموذج التصوري لها. - مراحل التحليل. - نسق التفسير. - الأدوات المنهجية المستخدمة. - أهم الإنتقادات الموجهة لها. بعض الأسئلة الموجهة اثناء إلقاء البحث:  س- ماهي اهم مراحل التحليل لدى المدرسة الوظيفية؟ - تحديد العناصر البنائية والتي في نظرهم تشير إلى النظم مثل: المعايير 1 - - ج و القيم الاجتماعية و البناءات و التي تشير إلى شبكة العلاقات التي تشكل الواقع الملموس. -تحديد الوظائف الاجتماعية والتي من خلالها يتم الكشف عن النتائج 2 المترتبة عن وجود تلك العناصر البنائية. س- ما هي المسلمات التي ينطلق أصحاب هذه المدرسة؟ - أن للظاهرة وظيفة محددة للنسق الاجتماعي تؤثر في بقائه، تكامله و توازنه. - أن تحديد الظاهرة من حيث وظيفتها يعني تفسيرها. - أن النسق الإجتماعي هو الذي يحدد العناصر افجتماعية او العمليات الاجتماعية و التي بدورها تؤدي على المحافظة على النسق افجتماعي الكلي.

*المدرسة الماركسية: - التعريف بها وتاريخ نشاتها - أهم روادها. - القواعد المنهجية الإسترشادية. - النموذج التصوري لها. - مراحل التحليل. - نسق التفسير. - الأدوات المنهجية المستخدمة. - أهم الإنتقادات الموجهة لها. بعض الأسئلة الموجهة اثناء إلقاء البحث:  س- تعد الماركسية تأليف بين ثلاثة تيارات فكرية ما هي؟ ج- الفلسفة المثالية الألمانية هيغل. - الإشتراكية المثالية الفرنسية برودون. - الإقتصاد السياسي الإنجليزي أنجلز. س- ما هي اهم المفاهيم المستخدمة في الماركسية؟ ج- البناء التحتي و الفوقي، الطبقة، الصراع الطبقي، الوجود الاجتماعي و الوعي الاجتماعي، علاقات الإنتاج، أسلوب الإنتاج، قوى الإنتاجن المادية الجدلية و التاريخية....


منهجية البحث الإجتماعي : أعمال موجهة للسنة الثانية علم الاجتماع للسداسي الثاني: عناوين البحوث: المنهج الوصفي: - تعريفه - خطواته. - انواعه. - الأدوات المنهجية المستخدمة فيه: الإستمارة، الملاحظة، المقابلة إضافة على السجلات و الوثائق. : أسئلة مطروحة  س- هل يقتصر المنهج الوصفي على الدراسات الاجتماعية فقط؟ ج- يمكن للمنهج الوصفي ان يتعدى إلى مجالات أخرى غير البحوث الاجتماعية فالمنهج التجريبي مثلا يستخدم فيه الباحث الوصف كعملية أساسية، وهذا جانب من استخدامه، لذلك فلا يمكن حصر المنهج الوصفي فقط في العلوم الاجتماعية... منهج دراسة الحالة: - تعريفه. - أهميته. - خطواته. - الأدوات المنهجية المستخدمة. - مزايا وعيوب منهج دراسة الحالة بعضا الأسئلة المطروحة: س- يعتمد الباحث في دراسة الحالة على طريقتين لجمع المعلومات ما هي؟ ج- تاريخ الحالة أو السيرة الذاتية. -التاريخ الشخصي للحياة. المنهج التجريبي: - تعريفه. - خصائصه. - خطواته. - مزايا و عيوب المنهج التجريبي.

أسئلة:  س- كيف يتم ضبط المتغيرات اثناء التجربة؟ ج- - التحكم الفيزيقي. 1 - التحكم الإنتقائي. 2 - التحكم الإحصائي. 3 و قد اشير على ذلك بالتفصيل في المحاضرة. المنهج التاريخي:  - تعريفه - خطواته. - ملاحظات أساسية عن المنهج التاريخي. - تقويم المنهج التاريخي. بعض الأسئلة:  س- ما هي الأسئلة التي يجب طرحها الباحث في التاريخ أو المؤرخ ؟ ج- متى و لماذا ظهرت هذه الوثيقة؟ من هو المؤلف أو الكاتب؟ هل هذه النسخة الأصلية التي كتبها المؤلف، أم نسخة عنها؟.... وهناك العديد من الأسئلة التي تطرح في هذا المجال منها ما يتعلق بالوثيقة و منها ما يتعلق بصاحب الوثيقة المنسوبة أليه