محاضرات مقياس الدولة العثمانية: السنة الثانية تاريخ
(الدولة العثمانية)

ملخص:

ان الإنسان أشرف المخلوقات وهو حضري بطبعه، ومن ثم فهو في حاجة إلى الآخرين لضمان معيشته ومواصلة حياته، وهذه الحاجة هي الدافع إلى ظهور المجتمعات وتشكل الدول لأن قدرة المجتمع على مواصلة حياته إنما تتيسر من خلال التضامن والتكافل بين أفراده، واستمرار التوافق بين أفراد المجتمع إنما يرتبط بوجود كل فرد في الموقع التي تقتضيه مواهبه وملكاته، ومحافظته على ذلك الموقع في المجتمع. ومثل هذا التقسيم للوظائف يفرض بالضرورة ظهور التباين والاختلاف بين الناس، ومن خلال هذا المقياس سنتطرق لنظام الحكم في الدولة العثمانية ودراسة الحياة الجتماعية والثقافية